رئيسيةسلطة رابعة

الصحفيين اليمنيين تحمل المبعوث الأممي مسؤولية استمرار معاناة المختطفين

نقابة الصحفيين اليمنيين تحمل أطراف الصراع والمبعوث الأممي إلى البلاد مسؤولية استمرار معاناة المختطفين


حملت نقابة الصحفيين اليمنيين أطراف الصراع والمبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، مسؤولية استمرار معاناة الصحفيين المختطفين.

وقالت النقابة في بيان حصل نشوان نيوز على نسخة منه، إنها تابعت مستجدات لقاء طرفي الصراع في اليمن الخاص بملف المعتقلين والمعلومات الواردة بعدم ادراج قضية الصحفيين المختطفين في المفاوضات.

عناوين ذات صلة

وأضافت نقابة الصحفيين إنها تجدد مطالبتها بسرعة الإفراج عن الصحفيين المختطفين دون شرط أو قيد، وإنهاء معاناتهم التي بدأت في العام 2015م وحتى اليوم، و تحمل اطراف الصراع والمبعوث الأممي الخاص باليمن مسئولية استمرار هذه المعاناة.

وأسفت النقابة لتزامن المفاوضات مع جلسة سرية لمحاكمة الصحفيين الأربعة المحكوم عليهم جورا بالإعدام في رسالة سلبية تأتي ضمن الموقف المتعنت لجماعة الحوثي تجاه قضية الصحفيين المعتقلين.

وأضاف البيان إن نقابة الصحفيين اليمنيين تذكر بضرورة الإفراج عن الصحفيين عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، حارث حميد، وأكرم الوليدي، المختطفيين منذ يونيو 2015م والمحكوم عليهم جورا بالإعدام، والصحفي وحيد الصوفي المخفي قسرا منذ ابريل 2015م، والصحفيين، محمد الصلاحي ومحمد علي الجنيد المحكوم عليهم بالاكتفاء بفترة السجن التي قضايها في المعتقل، والزميل محمد قائد المقري المخفي قسرا لدى تنظيم القاعدة بحضرموت منذ اكتوبر 2015م، والصحفي أحمد ماهر المعتقل في سجن الحكومة بعدن منذ العام الماضي.

وأكدت النقابة إن استمرار تجاهل قضية الصحفيين المختطفين تعد قيود إضافية على حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة التي يجب أن تكون مقدمة لأية حوارات أو خطوات نحو السلام وإنهاء الصراع في اليمن.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: نقابة الصحفيين تدين ما يتعرض له الصحفي الحصيني في تعز

زر الذهاب إلى الأعلى